AHMED AL SHEMARY
اهلا وسهلا بكم في منتدى الجالية العراقية في النرويج


Velkommen til forumet for det irakiske samfunnet i Norge

قصة نهاية "السامري"

Go down

قصة نهاية "السامري"

Post by  on Sat Aug 17, 2013 6:55 pm

قصة نهاية "السامري"  





في هذه القصة سنقرأ عن بلاهة الفكر وبلادة الروح ,وتفاهة بني إسرائيل في قصة السامري..

سنجد كيف عاقبه الله من جنس عمله ..


حين ذهب موسى لميقات ربه,قام رجل من بين إسرائيل ويدعى "السامري" بأخذ ما كان إستعاره من الحلي والذهب من المصريين قبل عبور البحر مع سيدنا موسى , وصنع منه عجلاً!

ثم ألقى فيه قبضة من التراب الذي أخذه من تحت أقدام فرس سيدنا جبريل ,حين رآه يوم أغرق الله فرعون بعد عبورهم للبحر.
فلما ألقى حفنة التراب هذه في العجل ..خار كما يخور العجل الحقيقي "أي أصدر صوتاً كصوت العجل الحقيقي"

ولكن..في الحقيقة ان هذه الصوت نتج عن الريح التي إذا دخلت من دب العجل خرجت من فمه فأصدرت صوتاً يشبه صوت البقرة.
فصدقوه بني إسرائيل بجهلهم عندما قال لهم أنه إلهكم وإله موسى
فقاموا يرقصون حوله ويفرحون 





"فقالوا هذا إلهكم وإله موسى فنسي" أي : فنسى موسى ربه عندنا هنا"يقصد العجل" وذهب يطلبه في مكان آخر وهو هنا
تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا.

وعندما أقبل عليهم موسى فعنفهم ووبخهم في صنيعهم هذا القبيح
وأقبل موسى على السامري فقال"قال ما خطبك يا سامري" أي ما حملك على ما صنعت؟
"فقال بصرت بما لم يبصروا به" أي رأيت جبريل وهو راكب فرساً "فقبضت قبضة من أثر الرسول"أي من أثر فرس جبريل ,فأخذها من اثر حافرها.
فلما ألقاه في هذا العجل المصنوع من الذهب كان من امره ما كان
ولهذا قال "فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس"

 قال ابن كثير:
هذا دعاء عليه أن لا يمسه أحداً,معاقبة له على مسه ما لم يكن له مسه

قال القرطبي" قال الحسن:جعل الله عقوبة السامري ألا يماس الناي ولا يماسوه ,عقوبة له,ولما كان منه إلى يوم القيامة" لا أمس ولا أُمس.

فمن كان يمسه كان تصيبه الحمى.

فهو قد أنشأ الفتنة لما كانت ملامسته سبباً لحياه الموات"أي العجل جعله كأنه حي" عوقب بما يضاده,حيث جعل الله ملامسته سبباً للحمى التي هي من أسباب موت الأحياء.



نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 1970-01-01

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum