AHMED AL SHEMARY
اهلا وسهلا بكم في منتدى الجالية العراقية في النرويج


Velkommen til forumet for det irakiske samfunnet i Norge

الاصابة بالصرع ليست عائقاً للحمل

Go down

الاصابة بالصرع ليست عائقاً للحمل

Post by  on Mon Sep 09, 2013 3:20 pm

الاصابة بالصرع ليست عائقاً للحمل .




                           
             



ما زال موضوع تناول المرأة المصابة بالصرع للأدوية والعقاقير المضادة للتشنجات الصرعية أثناء فترة الحمل والرضاعة، يشكل مصدر قلق للنساء والأطباء على حد سواء.
وقد اشارت العديد من الدراسات الحديثة الى أن معظم النساء المصابات بالصرع يحتجن الى الإستمرار في تناول الأدوية المضادة للتشنجات قبل الحمل وخلاله.
وعليه يجب أن تتوفر الإمكانية للنساء المصابات بالصرع لطلب الإستشارات الطبية قبل الحمل. وتتضمن هذه الإستشارات الطبية تقديم النصائح من قبل الأطباء المختصين بالأمراض العصبية، من جهة، والأطباء الاختصاصيين بالأمراض النسائية والتوليد، من جهة أخرى، إضافة إلى مناقشة المواضيع التالية معها:

  • مضاعفات الحمل والولادة.


  • التغييرات التي قد تطرأ على عدد النوبات التشنجية أثناء فترة الحمل (زيادة أو نقصان).


  • التأثيرات الجانبية للأدوية المضادة للتشنجات.



وعلى المرأة المصابة بالصرع التي تخطط للحمل، أن تتناول حامض الفوليك Folic Acid بمقدار يتراوح بين 0.4 الى 5 مليغرامات يومياً، وذلك قبل الحمل بثلاثة أشهر، وخلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وذلك لتفادي إصابة القناة العصبية للجنين بتشوهات خلقية.
ويُنصح بقياس تركيز الدواء المضاد للتشنجات في دم المريضة قبل الحمل (عندما يكون التحكم والسيطرة على التشنجات في مستواه الأمثل)، وذلك لتوطيد وترسيخ قاعدة علاجية للإعتماد عليها في أثناء فترة الحمل.
وتأسيساً على ذلك، يجب فحص تركيز الدواء المضاد للتشنجات في مصل المرأة الحامل المسيطر والمتحكم بشكل جيد على نوبات صرعها كل ثلاثة أشهر. في حين يجب إجراء ذلك شهرياً للحوامل اللواتي يعانين من الآتي:

  • مضاعفات الصرع بشكل عام.


  • نوبات متكررة من التشنجات.


  • تأثيرات جانبية للأدوية المضادة للصرع.


  • الحوامل اللواتي يعالجن بمضادات الصرع Oxcarbazepine أو Lamotrigine .



وتتراوح نسبة إصابة المواليد لأمهات تناولن الأدوية المضادة للتشنجات بتشوهات خلقية شديدة، ما بين 4 إلى 15 في المئة، وهذه النتيجة تطابق زيادة بمقدار الضعف مقارنة مع عدد السكان عامة.
وقد بينت الدراسات والأبحاث الحديثة أن أعلى نسبة إصابة بالتشوهات الخلقية ظهرت عند مواليد لأمهات عولجن بعقار Valproate، في حين بلغت أدنى نسبة عند مواليد لأمهات تناولن عقار Carbamazepine أو  Lamotrigine.
ويجب أن لا يغيب عن ذهننا أنه يجب خضوع المرأة الحامل لتقييم "مورفولوجي" خاص بتكوين الجنين للمناطق والأجهزة التالية في جسم الجنين:

  • الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي).


  • القلب.


  • منطقة الوجه.



ويجب أن يتم التقييم هذا مابين الأسابيع 11 و 13 من الحمل، على أن يعاد التقييم مرة أخرى في الأسابيع 18-22 من الحمل.
وأخيراً أود أن أشدد على أنه لا يوجد مانع من أن تقوم المرأة المصابة بالصرع بإرضاع طفلها طبيعياً (من الثدي)، مع أنه ما زال هنالك حاجة للإستمرار ومتابعة الدراسات الهادفة إلى تقييم سلامة الأدوية الجديدة المضادة للصرع.


نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 1970-01-01

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum